الثلاثاء، 18 أغسطس، 2015

الافيونات

الافيون
الافيونات
تعتبر واحدا من اخطر الأنواع الإدمانيه و يعتبرها البعض الام للمخدرات لما يستخرج منها أنواع كثيرة للمخدرات وهي اكثر المواد شهرة في انها تسبب الادمان ألا وهي الافيونات وهي مادة طبيعية من نبات الخشخاش وهي معروفة من الالاف السنين وأشار بعض المراجع ان مادة الأفيون وجدت اثارها عند الانسان القديم الذي عاش قبل ثلاثين الف عام في جبال سويسرا فهي مادة قديمة جدا ووردت إشارات عنها في الحضارات القديمة مثل الحضارة السومارية والحضارة الآشورية والاسكندر المقدوني وغيره وانتقلت من مكان إلى اخر وتم استخلاص المورفين وهو يعتبر من اقوي المسكنات التي عرفها الانسان من الافيون وكان هذا في عام 1806 والهروين المادة الشهيرة حضر من المورفين عام 1875 في نهاية القن التاسع عشر.

واحدثت تجارت الافيون حربين في القرن التاسع عشر وكانت تسمي بحروب الافيون وكانت الأولى بين انجلترا والصين والثانية كانت بين انكلترا وفرنسا ضد الصين لإلزام الصين على ادخال الافيون وحاريةٍ تجارته وتم الانتصار على الصين في ذلك الوقت وبعدها زاد عدد مستخدمي الافيون بعد الحرب في الصين بخمسة وتسعين مليون مدخن تقريبا في تلك الفترة فالأفيون هو المادة العصارية المستخلصة من زهرة الخشخاش عن طريق شق الزهرة واستخلاص منها مادة الافيون ثم ببعد ذلك يحدث لهذا الافيون الخام كثير  من العمليات الكيميائية مع استخلاص كثير من المواد منها المورفين ومنها الكوكايين ومواد اخري والمستحضرات الأفيونية تكون عادة تنقسم إلى اربع أنواع الاولي هي الافيون الطبيعي الأساسي والمواد التي ذكرت وهناك مواد مصنعة جزئيا منها الهروين ومواد اخري وهناك مواد شبيها بالافيونات مصنعة كيميائيا بشكل كامل وتستخدم في بعض الأغراض الطبية منها  البيثادين والميثادون.
عند تعاطي الشخص للأفيونات فهنا اعراض لابد ان تظهر عليه يحدث له نوع من ارتفاع المزاج وبعد ارتفاع المزاج يحدث نوع من الفتور وبعد الفتور يحدث عند بعض الناس هياج نفسي او حركي ومحاكمته للأمور او تقديره للأمور تحدث فيها خلل يقفد القدرة على تلبية الوجبات الاجتماعية ويحدث له بعض الاعراض الجسدية منها النعاس والثبات والكلام المتثاقل وخلل في الانتباه ويصبح لديه مشكلة في الذاكرة وعند تعاطي مشكلة كبيرة من الافيونات وهي مادة مثبطة للتنفس وخصوصا اذا كانت مخلوطة بمواد اخري فهي يمكن ان تثبط التنفس أي توقفه وتؤدي إلى الوفاه بكل سهولة ويخلق تناول الافيونات اعتمادية على الافيونات والاعتمادية هي الخطوات الاولي للادمان بأن يبح الشخص مهووس ويفكر فقط بالأفيون والاعتماد عليه ويستخدم الافيون في العديد من العقاقير الطبية التي تكون لها علاقة بتسكين الالام وهناك أيضا احتمالية لإدمان هذه الادوية اذا اسيء استخدامها مثل الترامادول وبعض ادوية السعال.

عند الامتناع عن الافيونات او تقليل الجرعة يبدا المتعاطي بالمرور بتجربة اسمها أعراض الانسحاب من الجسد وهي خروج المسموم من الجسم وتكون عبارة عن اعراض نفسية وجسدية فيصبح لدية عسر في المزاج وقلق ويسهل التعصب لأقل الأسباب ويصبح لديه غثيان وقيء ويكثر تعرقه بشكل كبير جدا ويحصل سيلان في العين والانف ويحدث لديه اسهال وارتفاع في درجة حرارة الجسم ويحدث لديه ارق واتساع في حدقة العين ويكون هناك الألم في الجسد بشكل عام ولذلك يحذر من اعراض الانسحاب هذه بدون اشراف طبي لان الشخص يكون تحت تأثير المخدر كما تحت تأثير الكحول هو لا يدرك ماذا يفعل فمن الممكن ان يقتل او يسرق او أي مظهر للعنف الشديد لذلك عند علاج ادمان الافيون او علاج ادمان مشتقاته من علاج ادمان الهروين يرجي التوجه إلى المصحات المتخصصة والمستشفيات المتخصصة لعلاج ادمان المخدرات